بديل- عمر بندريس

أعفت وزارة الشؤون والإسلامية خطيب مسجد السلام بقلعة السراغنة على خلفية انتقادات شديدة وجهها من فوق المنبر لمهرجان موازين، يوم الجمعة الماضي.

ووصف الخطيب وعد الله عبد الفتاح مهرجان موازين بـ"الماجن"، قبل أن يصل الأمر إلى وزارة التوفيق التي لم تتردد في إقالته.

وخلف القرار استياء عارما وسط ساكنة المدينة، خاصة وأن الإمام المقال يحظى بحب واحترام شديدين وسط الساكنة، بما عرف عنه من إيمان وورع وجرأة في قول الحق.

وكان الإمام رضوان بنشقرون قد تعرض لدوره للعزل من رئاسة المجلس العلمي لعين الشق بالدار البيضاء ومنعه من الخطابة سنة 2010، عندما انتقد دعوة المغني البرطاني المثلي "إلتون جون" ، بملايين الدراهم، للغناء في مهجرتن موازين.