بديل- الرباط

اعتقلت الشرطة القضائية، يوم الأربعاء 15 أكتوبر، مُواطنا، قبل وضعه رهن الحراسة النظرية، بعد تلفظه، بحسب المحامي عبد الصادق البوشتاوي، بـعبارات نابية وشنيعة في حق العربي بوخبزة، المحامي بهيئة تطوان، وكذا لوصفه لجميع المحامين بـ"العصابة" من داخل المحكمة الابتدائية لنفس المدينة، صباح يوم الثلاثاء الأخير.

وذكر البوشتاوي لموقع "بديل" أن المواطن "هاجم" المحامي بوخبزة والمحامين عموما، على مسامع نواب وكيل الملك، ما دفعهم كمحامين إلى تنظيم وقفة، توِّجت باقتياد المواطن إلى مخفر الشرطة، بعد حضور نقيب المحامين، قبل أن يتفاجأوا بإطلاق سراحه، في وقت نُقل فيه المحامي "الضحية" إلى مصحة خاصة لتلقي العلاج، بعد إصابته بحالة إغماء، مباشرة بعد الاستماع إليه من طرف الضابطة القضائية، نتيجة تلك "العبارات الشنيعة" الصادرة في حقه، بحسب نفس المصدر.

وأضاف البوشتاوي أن المحامين بعد هيجانهم الشديد، نتيجة الإفراج عن "الظنين" وسقوط زميلهم مغمى عنه، نظموا وقفة حاشدة داخل المحكمة الابتدائية بتطوان، من الساعة الحادية عشر صباحا من يوم الأربعاء 15 أكتوبر، إلى الساعة الثانية عشر والنصف زوالا، قبل أن تعتقل الشرطة المعني عند الساعة الواحدة بعد الزوال من نفس اليوم، ووضعه رهن الحراسة النظرية، قبل تقديمه إلى وكيل الملك يوم الجمعة 17 أكتوبر للتقرير في مصيره.

يُشار إلى أن هذه الرواية تلزم صاحبها ولم يتسن للموقع الوصول إلى رواية المواطن.