بديل ـ الرباط

اتهمت وسائل إعلام جزائرية، ما وصفته بـ "المخزن" المغربي"، بتعمد "تهريب" مخدرات تحتوي على مواد تتسبب في "االعقم و تشوه الأجنة".

ونقلت جريدة "الشروق"، عن الشرطة العلمية الجزائرية، قولها بـ"أن بارونات المخدرات المغاربة، يعمدون إلى إضافة مادة محفزة مصدرهاالصين، إلى منتوج القنب الهندي، تسبب مضاعفات خطيرة أهمها تحويل مستهلك هذه المخدرات إلى مدمن في ظرف زمني قصير".

وأردفت الجريدة أنه يصعب إن لم نقل يستحيل عليه التوقف عن استهلاك هذا المخدر، بينما يبقى أخطر ما في الأمر هو أن هذه الخلطة العجيبة، تؤدي إلى العقم، ناهيك عن مخاطر حقيقية يتعرض لها الجنين، في حالة ما إذا كانت المدمنة حاملا.

و أضافت الجريدة أن "أقراصا مهلوسة" مصنوعة في اسرائيل تحتوي على سموم خطيرة،و يتم تصديرها للمملكة لتباع بمدينة مغنية الحدودية بمبلغ 1000 دينار جزائري، بينما يصل سعرها بالملاهي الليلية بوهران إلى 8000 دينار جزائري.

وتأتي هذه الإتهامات للمغرب في وقت تتزايد فيه الضغوط على الجزائر بعد أن أحرج النظام المغربي المسؤولين الجزائريين بفتح الحدود خاصة وأنه لا تظهر أسباب حقيقية تحرم الشعبين الجزائري والمغربي من مليارات الدراهم سنويا بسبب إغلاق الحدود.