بديل ـ الرباط

أصدر عبد السلام الصديقي، وزير التشغيل والتكوين المهني، مذكرة داخلية بالوزارة يأمر فيها جميع مفتشي الشغل بإحصاء جميع المضربين، سواء المشتغلين في القطاع العام أو الخاص، وذلك في محاولة لتكسير الإضراب وثني الموظفين والمستخدمين عن المشاركة فيه.

وحسب مصادر يومية "الأخبار" في عددها ليوم الخميس 30 أكتوبر، فإن الوزير الصديقي، المنتمي إلى حزب يقدم نفسه على أنه ممثل للطبقة العاملة، عمد إلى إجراء غير مسبوق من خلال إعطاء أوامر لمفتشي الشغل لإحصاء المضربين، على اعتبار أن هذه المهمة ليست من اختصاص مفتشي الشغل الذين تتركز مهامهم، يوم الإضراب، على إنجاز تقارير ترصد الاحتفالات التي تتم موازاة مع الحدث الذي تشرف النقابات على تنظيمه، كما أن الوظيفة الأساسية لمفتشي الشغل هي مراقبة تطبيق مدونة الشغل واتخاذ إجراءات بشأن ذلك.