بديـل ـ الرباط

أكدت مصادر مطلعة أن أحمد التوفيق، وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، رفض الإستجابة للدعوة التي وجهها إليه محمد الحمداوي، الرئيس السابق لحركة التوحيد والإصلاح، لحضور الجلسة العامة للمؤتمر الوطني الخامس للحركة.

وحسب ما أوردته يومية "الأخبار" في عددها ليوم غد الإثنين 11 غشت، فإن أحمد توفيق، كان ضمن لائحة الأسماء المدعوة لحضور الجلسة، حسب الموقع الرسمي للحركة.

ورجحت نفس المصادر، أن يكون غياب وزير الأوقاف، بسبب غضبته على بيان أحمد الريسوني، الرئيس السابق للحركة، الذي شبه وزارته بجماعة "بوكو حرام"، و مهاجمته العلماء والخطباء التابعين لها.