كشف تقرير خاص عن معطيات غير مسبوقة بخصوص وزراء وجنرالات ونافذين ورجال أعمال معروفين بكل من الرباط والدار البيضاء تبين أنهم تهربوا من أداء ما بذممهم من ضرائب لفائدة ميزانية مجلسي مدينتي الرباط والدار البيضاء.

وحسب ما كشفت عنه يومية "المساء" في عددها ليوم الجمعة 14 غشت، فإن تقارير خاصة رفعت إلى جهات عليا تتعلق بعدم استخلاص لجان التحصيل لأزيد من 80 مليار سنتيم في ذمة وزراء سابقين وحاليين وجنرالات وأشخاص نافذين وأصحاب شركات عملاقة بكل من الرباط والدار البيضاء.

وحسب المصدر نفسه، فإن التقرير جاء مفصلا وضم أسماء رجال أعمال ومسؤولين وأرباب شركات توجد في ذمتهم ديون لفائدة أكثر من مجلس مدينة، إذ من المنتظر أن يخلف التقرير ردود فعل قوية نظرا لحجم الأموال التي تبين أنها لن تستخلص من طرف لجان التحصيل بسبب ضغوطات أو وزن الأشخاص الذين يملكون شركات خاصة.

في السياق ذاته، علمت "المساء" من مصدر مطلع أن قيمة الأموال غير المحصلة من طرف مجلس مدينة الرباط لوحده وصلت إلى أزيد من 50 مليار سنتيم، وهي عبارة عن ضرائب غير مستخلصة بذمة مسؤولين ووزراء سابقين وحاليين وضباط سامين.