أعلنت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني، أنه تم تمديد الفترة المخصصة لإعادة التوجيه الخاصة بسلكي الجذوع المشتركة المهنية ومسالك البكالوريا المهنية إلى غاية 22 أكتوبر 2016.

وذكر بلاغ للوزارة، اليوم الثلاثاء، أن عملية إعادة التوجيه إلى سلكي الجذوع المشتركة المهنية ومسالك البكالوريا المهنية انطلقت في ظل مواصلة أجرأة المشاريع الاستراتيجية للوزارة، في إطار تفعيل الرؤية الاستراتيجية للإصلاح 2015 - 2030، ولاسيما إرساء البكالوريا المهنية بالتعليم الثانوي التأهيلي، وتوسيع مسالكها لتشمل قطاعات مهنية متعددة على المستوى الوطني استجابة لطلبات الشركاء المعنيين، وحرص الوزارة على تعزيز وتقوية المسارات المهنية.

وتهدف هذه الإجراءات، حسب ذات المصدر، إلى تنويع العرض المدرسي والتكويني بالتعليم الثانوي التأهيلي، وربط الجسور بين المسارات الدراسية والتكوينات المهنية، من جهة، وملاءمتها مع متطلبات الحياة العملية من جهة أخرى.

ولهذه الغاية، أبرزت الوزارة أنه تم إحداث 6 مسارات مهنية جديدة بالسلك الإعدادي ومواصلة إرساء البكالوريا المهنية وتوسيع مسالكها لتصل إلى 22 مسارا مهنيا، مذكرة بأن 19 مسلكا تم إحداثها في نظام البكالوريا المهنية برسم السنتين الدراسيتين 2014 - 2015 و 2015 - 2016 ، والتي تنتظم في أقطاب كبرى هي قطب الهندسة الكهربائية والمعلوماتية، وقطب الهندسة الميكانيكية، وقطب الخدمات، وقطب البناء والأشغال العمومية، ثم قطب الفلاحة.

وأشارت إلى أن مواد هذه الشعب تدرس بكل من الثانويات التأهيلية بالنسبة للتعليم العام، والمؤسسات التابعة لمكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل، أو القطاع الفلاحي أو السياحي، فيما يتعلق بالتعليم المهني، بمختلف جهات المملكة، في إطار شبكات تمكن من الاستفادة من البنيات التحتية والتجهيزات والأطر التي تتوفر عليها.

وذكر البلاغ أن عملية التوجيه إلى سلكي الجذوع المشتركة المهنية والبكالوريا المهنية يستفيد منها تلاميذ السنة الثالثة من التعليم الثانوي الإعدادي العمومي والخصوصي، الراغبون في ولوج إحدى الجذوع المشتركة المهنية الثلاثة (الجذع المشترك المهني الصناعي، الجذع المشترك المهني الخدماتي، الجذع المشترك المهني الفلاحي) المفتوحة بمختلف جهات المملكة. كما يستفيد منها تلاميذ الجذوع المشتركة المهنية الراغبون في مواصلة دراستهم بالسنة الأولى من سلك البكالوريا المهنية، أو الراغبون منهم في مواصلة دراستهم بمسالك غير مهنية.