بعد الاحتجاجات التي نظمها السائقون المهنيون والوقفات التي عرفتها 11 مدينة خلال الأسبوع المنصرم، انحنت وزارة التجهيز والنقل واللوجيستيك للعاصفة، حيث قررت تعليق العمل بالبطاقة المهنية التي فرضتها على السائقين المهنيين إلى غاية الفاتح من يناير 2018.

وبهذا الخصوص قال "الكاتب العام للنقابة الوطنية للنقل السياحي بالمغرب"، إنه سيتم الاكتفاء إلى غاية ذلك التاريخ بمراقبة تحسيسية حول ضرورة توفر السائقين المهنيين على هذه البطاقة وكذا بضرورة التسجيل ومتابعة التكوين المستمر وإرجاء المراقبة الزجرية إلى ما بعد نهاية الشهر الجاري"، مشيرا إلى أن "المدراء الجهويين والإقليميين لوزارة التجهيز وكذا رئيسي كل من قسم السلامة الطرقية وقسم النقل الطرقي، قد توصلوا بمراسلة حول الموضوع، تطلب منهم إصدار تعليماتهم لفرق مراقبة النقل والسير على الطرقات، في هذا الشأن".

السائقون المهنيون

واعتبر المسؤول النقابي ذاته أن هذا تعليق العمل بالبطاقة المهنية يعتبر مكسبا جديدا لهم في انتظار تشكيل الحكومة، وتعيين وزير للقطاع، وأنهم وضعوا مطالبهم لدى المسؤولين، وأن المطلب هو الإلغاء لهذه البطاقة، وإذا لم يستطيعوا تحقيقه سيدافعون عن مجانية التكوين، مؤكدا "أن هذا التكوين سيكون بنفس المدينة التي يقطن بها السائق"، مشددا على أن غايتهم الأولى هي أن "يشتغل السائق المهني في ظروف مريحة".