نددت وزارة الشباب والرياضة، بقوة، بـ"أحداث الشغب التي عرفها المركب الرياضي، محمد الخامس بالدار البيضاء، أول أمس السبت، والتي خلفت مادية بشرية".

وذكر بيان للوزارة، أصدرته اليوم الاثنين(21مارس)، "أن التصدي لظاهرة الشغب المعقدة والحد من تداعياتها يقتضي اعتماد مقاربة تشاركية ومسؤولة، تشمل جميع القطاعات المعنية ومختلف المتدخلين في الحقل الرياضي، مؤكدة انخراطها في المجهودات المبذولة وطنيا، لمحاربة هذه المعضلة غير الأخلاقية بكل الوسائل المتاحة.

وأضاف البيان، أنه على مستوى وضع استراتيجية وطنية تواصلية تحسيسية بخطورة تفشي ظاهرة الشغب بالملاعب الرياضية، فإن الدراسة جارية لإخراجها إلى حيز الوجود.

وعبرت الوزارة في ذات البيان، عن "رفضها التام لهذه السلوكات التي تتنافى وقيم الرياضة المبنية على الفرجة والتسامح والروح الرياضية ونبذ كل أشكال الشغب والعنف".

وكانت أحداث الشغب، قد وقعت بملعب محمد الخامس، بين أنصار فريق الرجاء، مساء السبت عقب المقابلة التي جمعت فريق الرجاء البيضاوي ونظيره شباب الريف الحسيمي.