وجهت وزارة الدفاع الفرنسية ضربة أخرى للصحافية الفرنسية كاثرين غراسييه، بعد أن أكد في تصريحات صحفية، انها حصلت على تقارير من أجهزة الإستخبارات الفرنسية حول تحركات الملك محمد السادس خلال زياراتها لفرنسا.

ونفت وزارة الدفاع، في بيان صادر عنها يوم الثلاثاء 1 شتنبر، مؤكدة أن "كل ما صرحت به غراسييه في هذا الإطار عار تماما من الصحة".

من جهة أخرى، أكدت وزارة الدفاع الفرنسية حرصها على تقوية وتمتين العلاقات بين البلدين، خاصة في مجال مكافحة الإرهاب.

وكانت السلطات الفرنسية قد اعتقلت الصحفيين الفرنسيين إيريك لوران وكاثرين غراسييه، قبل إدانتهما بتهمة "ابتزاز" الملك محمد السادس، وإطلاق سراحهما بكفالة.