بديل ـ شريف بلمصطفى

"ورك على بنت آصاحبي كاع" هي العبارة التي وردت في شريط فيديو "البقال" الذي ضُبط و هو يغتصب طفلا قاصرا بمراكش، ما خلف استياء عارما وسط أغلب مرتادي الموقع الإجتماعي "فيسبوك".

و التهبت جل الصفحات الاجتماعية بالنقاشات، واعتبر كلام صاحب الشريط تجريحا و قدحا و تكريسا للعقلية الذكورية السائدة في المجتمع لأنه يشجع على التستر على جرائم "اغتصاب الفتيات القاصرات" و يعتبرهن وعاء جنسيا و ملجئا لتفريغ النزوات و الشهوات .

و بإطلالة سريعة على ما قاله بعض الناشطين حول الموضوع ، كتبت سعاد " هذا كلام خطير كون كان فبلاد الحق و القانون كون تحاكم تاهوا" . و في أحد التعاليق قال "خميس" : تكريس دونية المرأة اشتدت حدتها مع وصول الإسلاميين للحكم بالمغرب . بينما لم تجد "زهور " أي فرق بين مقولة " ورك على درية هانية" و بين العفو عن "دانيال كالفان " مضيفة أنه لا أحد يستطيع فهم هول و خطورة العقلية الذكورية سوى المرأة نفسها.

يذكر أن شريط الفيديو قد وصل إلى معدل مشاهدات قياسي في ظرف وجيز وسط سخط جماهري كبير و صمت للهيئات و السلطات للتدخل من أجل التحقيق في النازلة.