بديل ــ أحمد عبيد

تكشف مجلة "وجهة نظر" الشهيرة في المغرب، في عددها الأخير، رقم 63 في ملف كامل، عن الآليات التي تشتغل بها المؤسسة الملكية، خارج النص الدستوري.

بصدور العدد 63 من " وجهة نظر "، تواصل المجلة تألقها في الفضاء السياسي والثقافي المغربي، بتسليطها الضوء على منطقة لا مفكر فيها، وهي منطقة آليات اشتغال الملكية المغربية خارج النص الدستوري ، والمتمثلة بالأساس في الأوامر والتعليمات ، وفي الخطب الملكية، وفي تقليد البيعة المتجسد في النص الدستوري من خلال اضفاء صفة إمارة المؤمنين على الملك، وفي هيئة المستشارين الملكيين، وفي منظومة الرموز والأساطير التي تحاط بها.

ويعالج الأستاذ محمد شقير، في هذا الملف، طبيعة وامتدادات الأوامر والتعليمات الملكية، فالإرادة الملكية هي التي تدبر الشأن العام المغربي، سواء هم ذلك تعيين وزير أو توقيفه، أو توقيف صحفي أو لاعب كرة القدم، مرتكز ذلك على أن الملك يسود ويحكم بشكل مطلق ، وبأن الملكية هي التي صنعت المغرب .

بينما انفرد في هذا العدد الأستاذ عثمان الزياني، بالبحث في الخطب الملكية ، مقاربا نص هذه الخطب من الوجهة المورفولوجيا ، ومن وجهة بلاغة الهيمنة ، وتحت عنوان الملكية المغربية خارج النص الدستوري : البيعة وإمارة المؤمنين، سلط الضوء الأستاذ عبداللطيف حسني مدير المجلة ، على تقليد البيعة في الاسلام ، والتحولات التي طرأت عليه في التجربة التاريخية للمسلمين ، والسياقات التاريخية التي لازمت انتقال هذا التقليد للمغرب ، والقطائع التي عرفتها ممارسة هذا التقليد في المغرب ، منتهيا إلى أن هذا التقليد يتخد بعده في النص الدستوري ، من خلال التنصيص على إمارة المؤمنين ، وهي الإمارة التي تجعل من الملكية المغربية فوق النص الدستوري , في الوقت الذي عكف فيه الصحفي علي أنوزلا ، على الخوض في مبحث المستشار الملكي في المغرب ، من خلال سؤال هل هو أذن الحاكم ، أم عراب السلطة ؟، دراسة عبدالإله السطي ، تتعلق بالكشف عن منظومة الرموز المأ سطرة للملكية المغربية .

وطبقا للتقاليد التي سارت عليها المجلة، وفي باب القراءات، تكفل الأستاذ والمؤرخ حسن أميلي بعرض وتقديم كتاب المحام "موريس بيتان " الجديد والذي يحمل عنوان "الحسن الثاني .. دوكول وبن بركة ما أعرفه عنهم " .

وفي باب الدراسات، تعيد المجلة الاعتبار لأحد مفكري المغرب الاقتصاديين ، بالبحث في فكر المرحوم عزيز بلال ، وذلك على ضوء الربيع العربي ، كما تخصصت دراسة أخرى بموضوع المد الصليبي في بلاد الريف ونشأة الزوايا الدينية ، وذلك من خلال كتاب " ميشو بيللر " "ا لزوايا الدينية في المغرب " . في حين اهتمت دراسة أخرى بمساءلة مفهوم الإستبعاد السياسي ، أما الدراسة الأخيرة ، وبطعم فلسفي تقرأ كتاب الرأسمال لماركس من خلال قراءة ألتوسير وذلك من زاوية المنهج والموضوع .

ويشار إلى أن العدد لأخير الصادر، الموجود حاليا بالاكشاك، هو عدد غني بملفه وبقراءاته وبدراساته، لايمكن للباحث ولا للمواطن المغربي المهتم بالشأن العام ، إلا أن يقرأه ويستخلص ما وراءه من حكمة ومد معلوماتي، من شأنه أن يساعده على فهم ما يجري في المغرب الراهن.