بديل ــ عمر بنعدي

تداول نشطاء موقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك"، على صفحة أطلق عليها “معا لإنقاذ جماعة الشراط” وثيقة، قالوا إنها تتعلق بجزء من الثروة التي خلفها القيادي الإتحادي الراحل احمد الزايدي، الذي توفي أواخر العام الماضي.

 الوثيقة المسربة، عبارة عن شهادة ملكية يشهد من خلالها محافظ الأملاك العقارية بابن سليمان بتاريخ 27 مارس 2012، أن الملك المسمى “المغرب الجديد” ومساحته 15 هكتارا، والمتكون من أرض فلاحية و التي وزعت في إطار الإصلاح الزراعي هي في اسم أحمد الزيدي، وقد حصل بموجبها على قرض قيمته مليار و900 مليون سنتيم.

وتساءل رواد الصفحة المذكورة عن الكيفية التي حصل بموجبها الزايدي على هذه الأرض مؤكدين أن العملية "يكتنفها الغموض والالتباس" لكون الزايدي كان رئيسا لجماعة الشراط آنذاك، حيث لا يخول له القانون أن يشتري أراضي فلاحية تدخل في نطاق جماعته الترابية. حسب ما أكده الرواد.

وذهبت تعليقات أخرى إلى أن امتلاك الزايدي لهذه الارض يأتي في إطار التفويتات، علما أن هذه الأرض تدخل في إطار مشروع الإصلاح الزراعي، و أيضا عن القيمة الحقيقية التي اشترى بها هذه الأرض، ومتسائلين أيضا عن تناسب مبلغ القرض مع ثمن الأرض، و أوجه صرف هذا المبلغ الكبير.

ولم يتسن للموقع التأكد من صحة هذه الوثيقة، أو الإتصال بعائلة الزايدي من أجل التأكد من حقيقة ما يُروجه النشطاء.