بديل- الرباط

نشرت" المساء " في عددها ليومي السبت- الأحد 14-15 يونيو، أنها حصلت على وثائق ظلت سرية قبل أن يفرج عنها أخيرا، من طرف وزارة الدفاع الأمريكي، تكشف أن المغرب كاد يتعرض لحادث نووي خطير.

ونقلت "المساء" عن الوثيقة، ان الحادث الذي كاد يتسبب في كارثة نووية للمغرب حدث بالقاعدة الامريكية بسيدي سليمان يوم 31 يناير 1958، حينما اشتعلت النيران القاذفة للقنابل الأمريكية من نوع "بي 47" على مدرج المطار المذكور بينما كانت تحاول الإقلاع.

وأكدت "المساء" بحسب ما نشرت، أن الأمريكيين كانوا يحتفظون بأسلحة نووية داخل القاعدة المذكورة منذ الاستعمار الفرنسي للمغرب، الذي منح الأمريكيين رخصة استعمال قاعدة سيدي سليمان دون أن يعلم بأن الطائرات التي كانت تحط بها كانت محملة بأسلحة نووية، مضيفة أن الحادث الذي تم الكشف عنه لم يخلف أي ضحايا ، على اعتبار أن الاسلحة النووية التي كانت على متن الطائرة التي أصيبت في حادث لم تنفجر.