بديل ـ رويترز

قالت منظمة الصحة العالمية يوم الثلاثاء إن وباء الإيبولا يواصل انتشاره في غينيا وسيراليون وليبيريا وأن عدد المصابين سيتجاوز تسعة آلاف في وقت لاحق من الاسبوع الحالي.

وقال بروس ايلوارد مساعد مدير المنظمة في تصريحات يوم الثلاثاء إن عدد الوفيات جراء الوباء الذي ظهر لأول مرة في غينيا خلال مارس اذار الماضي بلغ 4447 شخصا من بين 8914 مصابا.

وبينما ظهرت بوادر على انحسار معدلات العدوى في بعض من أشد المناطق تضررا بالمرض الا ان المسؤول قال إن الايبولا وصل حاليا الى "المزيد من الأحياء والمقاطعات" بالمقارنة بما كان الوضع عليه قبل شهر مشيرا الى ان عدد المصابين سوف يزيد.

وقال ايلوارد إن "من المبكر جدا" اعتبار انحسار الزيادة في اعداد المصابين ببعض المناطق مؤشرا على النجاح في مكافحة المرض مضيفا أن المنظمة تتوقع ظهور ما يترواح بين خمسة إلى عشرة آلاف حالة اصابة جديدة بحلول الاسبوع الأول من ديسمبر كانون الأول.

واضاف قائلا "قد تكون الأرقام أعلى أو أقل ... شهدت بعض المناطق انحسارا للمرض لكن ذلك لا يعني عدم اصابة أشخاص بالمرض."

وكانت منظمة الصحة قالت مرارا إنه يوجد عدد كبير من الحالات غير معلن عنها في البلدان الثلاث الأشد تضررا بالمرض وإن فهم حجم ووتيرة تفشي الفيروس مهمان لنجاح جهود القضاء عليه.

وأضاف ايلوارد ان البيانات المنشورة عن المرض قد تكون مضللة ايضا لأن عدد حالات الوفاة المعروفة أقل من نصف الاصابات وهو ما يعطي انطباعا خاطئا موضحا أن معدل الوفاة الفعلي يصل الى نحو 70 في المئة.