بديل ـ الرباط

منع  والي ولاية "الرابوني" في مخيمات تندوف، السكان من بناء مسجد بمحاذاة مقرات سكناهم، حيث ينعدم مكان لإقامة صلوات الجماعة و كذا صلاة الجمعة.

وفي كل مرة يحاول فيها السكان رفع أساسات المسجد يواجهون فيها رجال الدرك، وهم يعترضون على استكمال أشغال البناء، بحجة وجود قرار من الوالي بمنع بناء هذا المسجد.

الوالي، ولدى لجوء ممثلين عن السكان إليه، برر قراره بعدم وجود رخصة من وزارة العدل و الشؤون الدينية.

وأشارت مصادر مطلعة إلى أن هذا الوالي هو نفسه من كان قد منع شباب 5 مارس من إقامة مخيم احتجاجي أمام الكتابة العامة بحجة ان المكان سيشهد عملية بناء بعض المقرات الجديدة، علما أن المكان لازال خاليا بعد اكثر من عامين على تفكيك مخيم من يوصفون بـ"شباب الثورة الصحراوية" من قبل نظام الرابوني.