مثُل والد الإنتحارية حسناء آيت لحسن، التي فجرت نفسها خلال مداهمات ساندوني، يوم أمس، أمام الشرطة الفرنسية للتحقيق معه

وكشفت صحيفة، "لو دوفيني"، أن والد الإنتحارية، كان في المغرب، قبل أن يعود إلى فرنسا خلال الأسبوع المنصرم، بأمر من الأمن، من أجل استنطاقه من طرف مصالج الشرطة القضائية بستراسبورغ

وكان والد حسناء آيت لحسن البالغ من العمر 76 سنة، قد أُخضع للتحقيق وتم الإستماع له من طرف السلطات الأمنية المغربية، بمراكش من أجل تقصيي بعض المعلومات المتعلقة بابنته وعلاقتها بأباعوض وبالعمليات الإرهابية التي شهدتها فرنسا.