قال نور الدين بحتي، والد الطيار المغربي المفقود في اليمن، إن “ضباطا كبارا في الجيش المغربي اتصلوا بي، وأكدوا لي أن سقوط الطائرة (الحربية المغربية الأحد الماضي) كان بسبب عطب تقني أصابها في الوقت الذي كانت تحلق فيه فوق الأراضي اليمنية”.

وأضاف والد الطيار، في حديث مع وكالة "الأناضول"، يوم الثلاثاء 12 ماي، إن ”أمل الأسرة كبير في العثور على نجلي ياسين حيا رغم أن مصيره لا يزال مجهولا حتى الآن (الساعة 10:50 ت غ)”.

وتابع بحتي، بحسب المصدر ذاته: “أدعو من الله العلي القدير أن يفرج عليه، وأطالب السلطات المغربية بالقيام بالواجب حيال ياسين؛ لأنه كان في خدمة الوطن”.

وأوضح والد الطيار المغربي أن نجله هو “أصغر طيار مغربي ضمن المجموعة التي توجد باليمن، وهو من خيرة الناس، وحبه للطيران منذ صغره جعله يكون من الأوائل في الدراسة مما ممكنه من متابعة دراسته في هذا المجال”.

وأضاف أن “ياسين كان ضمن المجموعة المغربية التي توجد في اليمن بعدما شارك في الحرب ضد (تنظيم) داعش في وقت سابق”.

وكانت مصادر إعلامية، قد أكدت وفاة الطيار المغربي، بعدما نشرت مواقع إخبارية يمنية صورا لحطام الطائرة، وكذا لأشلاء الطيار المغربي.

وأكد بلاغ لمصلحة الصحافة بالمفتشية العامة للقوات المسلحة الملكية أن التحقق من سيل الأخبار المنشورة على إثر فقدان طائرة مقاتلة باليمن من طراز "إف16" تابعة للقوات المسلحة الملكية، وتأكيد أن الأمر يتعلق بالطائرة وبالربان المفقودين يبقى صعبا بالنظر إلى كون موقع التحطم يوجد في منطقة معادية.