بديل ـ الرباط

نفى والد الطالب مصطفى المزياني، أن يكون ابنه توفي كما روجت  لذلك، بعض الجهات السياسية، داخل الجامعة، مؤكدا في اتصال هاتفي مع موقع "بديل" على أنه زار ابنه بعد زوال الجمعة 08 غشت، ووجده حيا، غير أن ظروفه لم تتحسن.

ويخوض الطالب مصطفى المزياني، إضرابا عن الطعام فاقت مدته ستين يوما، فقط لرغبته في تسجيله في الجامعة لمتابعة دراسته، حسب رواية حقوقيين واسرته، وقد قوبل اضرابه عن الطعام بتجاهل كبير من لدن الجهات الحكومية، ما ادى إلى فقدانه للبصر والسمع والصوت، بل إن وزير الصحة أغلق الهاتف في وجه رئيس "جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان" مباشرة بعد أن اشار له الأخير إلى وجود حالة مستعجلة تقتضي تدخله السريع. 

في الصورة: عمة الطالب والأخير مربوط بأصفاد مع سرير