حذرت وكالة الإستخبارات الأمريكية المغرب من هجمات إرهابية باستعمال قنابل وصفتها بـ “الخبيثة” موضحة أن جماعات ليبية تابعة لتنظيم “داعش” ، تمكنت من صنع عبوات تقليدية محملة بمواد مشعة و تسريبها إلى الصحراء الكبرى عبر الحدود الجزائرية.

و حملت إرساليات سرية موجهة إلى بلدان شمال إفريقيا من قبل وكالة الإستخبارات الأمريكية ، وصفا دقيقا للعبوات المذكورة ، من أجل منع دخولها عبر الحدود لتنفيذ هجمات يفترض أن تكون “داعش” خططت لوقوعها بالتزامن مع احتفالات نهاية السنة .

و في التفاصيل توضح الإرساليات المعممة على وحدات حرس الحدود في المغرب و الجزائر و تونس بأن الأمر يتعلق بعبوات متحكم فيها عن بعد ومحاطة بمعادن مشعة تنتشر على شكل غبار داخل الأماكن المستهدفة ، مسجلة أن الهجمات المتوقعة لا تهدف الى تحقيق نتائج آنية ، بإسقاط أكبر عدد من القتلى في الحين بقدر ما ترمي إلى تلويث مناطق محددة سلفا يرجح أن تكون وسط المدن الكبرى ، حسب ذكرته يومية "الصباح" في عدد الجمعة 1 يناير.