تسود حالة من "الاحتقان" الشديد وسط قطاع واسع من قضاة المغرب على خلفية استفادة ابن مسؤول قضائي كبير (م) داخل محكمة النقض من "الريع"، بحسب مصدر قضائي رفيع المستوى.

وقال المصدر القضائي لموقع "بديل" إن ابن المسؤول جرى تعيينه بمحكمة القنطيرة رغم أنه جاء في ذيل ترتيب لائحة القضاة الجدد المتخرجين من المعهد، موضحا أن المكان الطبيعي لتعيين هذا القاضي هو محكمة طانطان كما جرى مع زملائه.

وعاد المصدر القضائي إلى تذكير موقع "بديل" ببيان وزير العدل والحريات مصطفى الرميد ضد القاضي المعزول محمد عنبر بعد أن تحدث الأخير عن استفادة أبناء المسؤولين القضائيين الكبار من "الريع"، الأمر الذي نفاه الرميد بشدة محاولا الدفاع عن نزاهة وشفافية مرؤوسيه، قبل أن تكذب واقعة ابن المسؤول القضائي الكبير (م) بيان الرميد.

قُضاة المغرب وتحديدا قُضاة المحاكم"هائجون" أيضا بسبب استفادة قضاة الوزارة من الترقية بـ"التكليف"، دون استيفائهم للشروط الموجبة للترقية.

وقالت مصادر قضائية لموقع "بديل" إن بعض قضاة الوزارة المستفيدين من الترقية الاستثنائية لم يصدروا في حياتهم حكما واحدا ولا قدموا أي اجتهاد قضائي لفائدة العدالة في وقت لازال بعض القضاة مرتبين في الدرجة الثانية رغم أقدميتهم ومجهوداتهم الكبيرة في سبيل تجويد الأحكام وتأهيل المحاكم والعدالة والمغربية عموما.

ويتهم قضاة المحاكم، الرميد بمحاباة قضاة الوزارة وإكرامهم بترقيات اسثتنائية ومن الدرجة الأولى رغم عدم أحقيتهم بها إذا ما قورنت وضعيتهم ومجهوداتهم بوضيعة ومجهودات قضاة المحاكم.

الموقع اتصل بوزير العدل مصطفى الرميد للتعليق غير أن هاتفه ظل يرن دون جواب.