بديل ـ الرباط

ندد مركز "الحريات والحقوق" بقتل قوات الأمن الجزائرية لثلاثة مواطنين جزائريين أثناء احتجاجات اجتماعية، داعيا السلطات الجزائرية للكف عن المس بالحق المقدس في الحياة ومحاكمة كل المسؤولين المتورطين في قتل المتظاهرين السلميين، قبل أن يطالب (المركز) في بيان توصل الموقع بنسخة منه، بالتوزيع العادل لثروة النفط بين الجزائريين وباحترام الحق في التظاهر السلمي.

وكان تدخل أمني للسلطات الجزائرية، استعمل فيه الرصاص الحي، يوم الجمعة 22 نونبر، عقب احتجاجات اجتماعية قوية، بدائرة "تقرت" بولاية ورقلة الجزائرية، للمطالبة بالحق في السكن والماء الصالح للشرب والعيش الكريم، قد أسفر عن سقوط ثلاثة قتلى (محمد بن سعدي 30 سنة، التومي مفتاح 24 سنة، مالكي نورالدين 20 سنة) وإصابة 35 شخصا بجروح متفاوتة الخطورة، واعتقال 22 من الشبان المحتجين.