دعت اللجنة التحضيرية لحزب "الأمة"، الشعب المغربي إلى الحضور المكثف للوقفة الاحتجاجية التي ستنظمها "مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين"  يوم الجمعة 18 شتنبر على أمام البرلمان للتنديد "بالانتهاك الصهيوني لمقدسات الأمة".

وأدانت اللجنة التحضيرية ضمن بيان لها توصل "بديل" بنسخة منه، بشدة ما أسمته "التدنيس الصهيوني للمسجد الأقصى من طرف العصابات الصهيونية".

من جهته أكد المكتب المركزي "للعصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان"، أنه يتابع بقلق بالغ ما يجري من "اعتداءات متكررة وأعمال عدوانية تستهدف الفلسطينيين في أرضهم المحتلة، وصلت بالجيش الصهيوني إلى اقتحام حرمة المسجد الأقصى والاعتداء على المصلين في تحد سافر للقانون الدولي لحقوق الإنسان".

وأدانت العصبة -في بيان حصل عليه "بديل"-  بشدة ما اسمتها "الأعمال الإجرامية مطالبا من المنتظم الدولي التدخل العاجل لإيقاف اعتداءات الاحتلال الصهيوني على المسجد الأقصى باعتباره رمزيته الدينية بالنسبة للمسلمين في العالم، ومعاقبة المسؤولين عن الاعتداءات".

كما دعت العصبة بدورها "كل مناضلاتها ومناضليه إلى الحضور والمشاركة المكثفة في الوقفة الاحتجاجية التي دعت إليها مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين بالمغرب".