شكر الرئيس الفرنسي فرانسوا أولوند، العاهل المغربي على "المساعدة الفعالة" التي قدمها المغرب بعد هجمات 13 من نوفمبر تشرين الثاني في باريس التي خلفت نحو 130 قتيلا.

وكانت مصادر مغربية وفرنسية، قالت لـ"رويترز" إن الرباط قدمت معلومات حيوية أدت إلى تحديد مكان عبد الحميد أباعود المشتبه بأنه منسق هجمات الأسبوع الماضي في شقة سكنية في إحدى ضواحي باريس.

وقال بيان للرئاسة الفرنسية بعد لقاء الزعيمين في باريس "شكر الرئيس ملك المغرب على المساعدة الفعالة التي قدمها المغرب عقب هجمات الجمعة الماضية."