بديل ـ الرباط

تعرف مناطق "أوسرد" و"كلتة زمور" و"الفرسية" بالجنوب استنفارا عسكريا مغربيا قويا، ما ولد شكوكا لدى ملاحظين،  بأن تعود الحرب من جديد بين المغرب والبوليساريو، خاصة وأن الإستنفار يجري قرب مناطق ﺗﻌﺮﻑ  ﺑﻤﺘﺎﺧﻤﺘﻬﺎ ﻟﻤﻮﺍﻗﻊ ﺗﻌﺘﺒﺮﻫﺎ ﺟﺒﻬﺔ ﺍﻟﺒﻮﻟﻴﺴﺎﺭﻳﻮ "ﻣُﺤﺮﺭة".

المصادر تفيد أن البوليساريو بعثت برسالة رسمية إلى الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة بانكيمون أﻛﺪﺕ ﻓﻴﻬﺎ ﺑأﻥ ﺍﻟﺘﺸﻜﻴﻚ ﺍﻟﻤﻐﺮﺑﻲ ﻓﻲ ﻣﺼﺪﺍﻗﻴﺔ بعثة المنظمة، ﻫﻮ ﺗﻠﻤﻴﺢ ﻟﺮﻏﺒﺘﻪ ﻓﻲ ﺍﻧﻬﺎﺀ ﻣﻬﺎﻡ ﺑﻌﺘﺜﻬﺎ ﻟﺘﻨﻆﻴﻢ الإسثتفتاء في الصحراء.

وكان المغرب قد أعلن أن أي تجاوز لمهمة "المينورسو" سيكون غير مقبول، وهو ما قرأت فيه البوليساريو رغبة مغربية في إنهاء مهمة "المينورسو".

يشار إلى أن ﻣﺸﺮﻭﻉ ﺍﻟﺠﻬﻮﻳﺔ ﺍﻟﺬﻱ أﻋﻠﻨﻪ ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ لازال  ﻳﺮﺍﻭﺡ ﻣﻜﺎﻧﻪ ﻓﻲ ﻇﻞ ﻏﻴﺎﺏ ﺍﻟﻘﻮﺍﻧﻴﻦ ﺍﻟﻤﻨﻆﻤﺔ ﻟﻪ ﻭﻓﻲ ﻇﻞ ﻋﺪﻡ ﺍﻟﺘﺤﺮﻙ ﺍﻟﺠﺪﻱ ﻟﺎﻧﺰﺍﻟﻪ ﻋﻠﻰ ﺍﺭﺽالواقع.