بديل- ياسر أروين

علم موقع "بديل" من مصدر نقابي مطلع، أن قيادة "الإتحاد المغربي للشغل" تعد العدة – تعبير المصدر-، للحسم بشكل نهائي مع ما يسمى بـ"التوجه الديمقراطي" داخل المركزية، في المؤتمر 11 المزمع عقده في مارس المقبل.

ووفق ذات المصدر فقد استطاع "الميلودي موخاريق" تكوين لجنة تحضيرية وصفها (المصدر) بالمضبوطة وعلى المقاس، دون أن تضم في صفوفها أي من المحسوبين على التوجه الديمقراطي، الذي يقوده الثلاثي" أمين، الغميري، الإدريسي".

وسيكون مؤتمر النقابة المقبل محطة تنظيمية ومنعطف صعب في تاريخ "الإتحاد المغربي للشغل"، حيث سيشحد "موخاريق" جميع أسلحته التنظيمية يقول المصدر، للمضي قدما في اتجاه إعادة بناء الإطار النقابي، بدون تواجد نقابيي اليسار بها، الذين أصبحوا يشكلون عبئا وتهديدا مباشرا لمصالحه (موخاريق)، على حد تعبير المصدر.

من جهة أخرى أفاد المصدر للموقع، أن قيادة المركزية أرسلت رسائل مشفرة لـ"التوجه الديمقراطي"، محذرة إياه من محاولة إفشال المؤتمر 11، مع وضع شروط وصفها المصدر بالمجحفة إن أراد منتسبوه الإستمرار داخل "الإتحاد المغربي للشغل".