بديل ـ ياسر أروين

علم موقع "بديل" من مصادر مقربة من قيادة حزب "الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية"، أن الكاتب الأول للحزب "ادريس لشكر"، سيرفع ملف جريدة الحزب إلى القضاء من أجل استرداد الجريدة لحظيرة الحزب، على حد تعبير المصادر.

ويهيئ لشكر الأجواء من أجل استصدار قرار من داخل المكتب السياسي، يقضي برفع دعوى قضائية ضد "عبد الهادي خيرات" مدير نشر يومية "الإتحاد الإشتراكي" وأحد مالكي الأسهم بها، تقول المصادر التي أكدت للموقع أن القضاء يبقى آخر خطوة، بعد فشل مساعي اللجنة الرباعية، التي سبق وكلفت بمناقشة مشكل جريدة الحزب مع "خيرات".

وفي اتصال هاتفي للموقع بعضو للمكتب السياسي بالحزب المذكور رفض الإفصاح عن إسمه، أكد الأخير أن الأمر لا يتطلب رفع دعوى قضائية، بل يكفي أن يراسل "لشكر" بصفته كاتبا أولا للحزب، وكيل الملك بالدار البيضاء يخبره، بتعيين مدير جديد للجريدة، كما حصل الأمر مع "عبد الهادي خيرات"، الذي تسلم إدارة الجريدة بناء على مراسلة مشابهة تقدم بها المكتب السياسي السابق للحزب.

وفي معرض رده عن سؤال للموقع حول ملكية "خيرات" لأسهم بالجريدة والمطبعة، نفى عضو المكتب السياسي الخبر جملة وتفصيلا، مؤكدا أن أعضاء من المكتب السياسي تأكدوا من أنه (خبر ملكية خيرات للأسهم) إشاعة فقط، بعد اطلاعهم على وثائق الجريدة، ومن ضمنها السجل التجاري، الذي أكد المتحدث أنه لا يضم إسم المدير الحالي للجريدة.

أما فيما يتعلق بمساعي اللجنة الرباعية، فأخبر بعض أعضائها المكتب السياسي، بقبول "عبد الهادي خيرات" لما طرحته عليه، يقول المتحدث، الذي شدد على كون الجميع بالحزب يسعى في هذه اللحظة، إلى حل مشكل الجريدة الناطقة باسم حزب "القوات الشعبية"، بشكل سلس وحبي، على حد تعبير عضو المكتب السياسي.