بديل ـ الرباط

بعد أن "قتل" رئيس الحكومة المغربي نفسه حكوميا وسياسيا بقوله "إن الملك هو  الحاكم الفعلي في المغرب" وبأن الملك هو رئيس الحكومة، خرج رئيس الفريق البرلماني لحزب العدالة والتنمية، عبد الله بوانو بتصريح مثير يبدو فيه كمن يريد إحياء بنكيران من جديد.

وقال بوانو، يوم الثلاثاء 25 غشت، خلال تدخل له، في الملتقى الوطني العاشر لشبيبة حزب "العدالة والتنمية"، بأن الملك ليس وحده مطالب بتنزيل الدستور، بل إن الحكومة أعطاها  الدستور "مسؤوليات وصلاحيات، وهو نفس الأمر الذي ينطبق على البرلمان الذي له مسؤولية مزدوجة في التشريع وفي الرقابة".

وفي تصريح لا سياق يبرره عاد بوانو  إلى لحظات إعداد تشكيل لجنة المانوني حول صياغة الدستور، مطالبا بظروف إعداد هذه اللجنة،  مطالبا بضرورة الكشف عن تفاصيل أعمال لجنة  المنوني حول صياغة دستور 2011، داعيا إلى  ضرورة " مراجعة أعمال اللجنة التحضيرية للدستور وخصوصا النقاش والأرضية للإصلاحات".