بديل- الرباط

تروج داخل كواليس حزب "الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية" أنباء وصفتها بعض المصادر بالقوية، عن خروج إعلامي مرتقب للكاتب الأول السابق لحزب الوردة عبد الرحمان اليوسفي.

وأكدت المصادر المقربة من الحزب الإشتراكي، أن "عراب" حكومة التناوب لسنة 1998،سيخرج عن صمته وينشر بعض خبايا حزب عمر بنجلون، إنقاذا لحزب القوات الشعبية من الإندثار، الذي يهدده حسب تعبير ذات المصادر.

من جهة أخرى تلوك الألسن داخل الحزب المذكور، خبر لقاء جمع مؤخرا بين اليوسفي ووفد مكون من بعض قيادات الشبيبة الإتحادية وأصحاب نداء "دفاعا عن الوحدة والديمقراطية" بعيدا عن الأضواء، قبل فيه "شيخ الإشتراكيين" مطالب الوفد الملحة بضرورة تدخله بكل ثقله من أجل إنقاذ الحزب.

ولم يتسن للموقع التأكد من صحة الخبر من طرف عبد الرحمان اليوسفي، الذي "اعتزل" الحياة السياسية والإعلام، منذ خطابه الشهير حول الديمقراطية المغربية ببروكسيل، مباشرة بعد تعيين ادريس جطو وزيرا أولا خلفا له، رغم فوز حزب المهدي بأكبر عدد من المقاعد البرلمانية في حينها.