يظهر الشريط أسفله، معطيات خطيرة، لم يتسن للموقع "التأكد من صحتها، حول عملية مساومة بين احد موظفي القنصلية المغربية بمدينة ألميريا الإسبانية، وأحد المواطنين المغاربة الذي يبدو انه وسيط من اجل إنجاز جواز سفر لمواطن يتواجد بالسجن في بلجيكا.

وحسب ما يظهر في الشريط فقد أخذ الموظف دفعة أولى من "الرشوة" التي أتفق عليها مع الوسيط من اجل إنجاز العملية، مؤكدا (الموظف) أن هنالك مسؤولا آخر على الجوازات يريد نصيبه من الإتفاق.

كما يدل نفس الموظف الوسيط على الأوراق الإدارية التي يجب أن يحضرها من اجل إنجاز جواز سفر بعد ان أخبره الأخير (الوسيط) ان شهادة إقامة المعني بالأمر منتهية الصلاحية.