بديل ـ الرباط

قال حقوقي بارز، شارك الموقع متابعة برنامج تلفزي على القناة الأولى، مساء الثلاثاء 09 دجنبر، إن قول "محمد الصبار" الأمير العام لـ"المجلس الوطني لحقوق الانسان"، بأن الجائزة الأممية التي حصلت عليها "خديجة الرياضي" الرئيسة السابقة للجمعية المغربية لحقوق الانسان، هي جائزة، حصلت عليها بناءً على طلبها، سيكون آخر مسمار يضرب في نعشه، بعد أن برر تدخل الأمن العنيف في حق المعطلين في وقت سابق.

و استبعد الحقوقي، بشكل قاطع، أن يكون تصريح الصبار بريئا وذاتيا نابعا منه، خاصة في هذا التوقيت بالذات عشية اليوم العالمي لحقوق الإنسان؛ وحيث موقف المقاطعة لمنتدى مراكش أعطى أكله، موضحا نفس المتحدث بأن هجوم الصبار على الرياضي، يؤكد أن الدولة محرجة جدا من عدم دعوتها لمنتدى مراكش، لهذا تحاول تبخيس جائزتها الدولية، حتى يرفع عنها الحرج. أمام الراي العام.