في هذه الحلقة يتساءل الموقع عن مدى قيمة الخطاب الملكي وانتقاداته للإدارة المغربية في غياب حساب وعقاب، خاصة كبار المسؤولين الحكوميين والجماعيين والإداريين؟

ويوضح الموقع أن الدولة تتحمل حصة الأسد فيما يعيشه المواطن من معاناة مع الإدارة المغربية، مؤكدا أنه لو كان هناك تفعيل حقيقي لمبدأ ربط المسؤولية بالحساب لما وصلت علاقة المواطن بالإدارة إلى ما وصلت إليه.

وفي الحلقة يستعرض الموقع جملة من مظاهر هذا التوتر، متسائلا الموقع عن قيمة الخطاب إذا كان المعني بتنفيذه تشوب حوله شبهات فساد بل بعضهم استغل موقعه لمراكمة مصالح وثروات.

ويقترح الموقع جملة من الحلول أهمها تشكيل لجنة وطنية للبث في الشكايات التي توصل بها الملك مع ترتيب العقاب حتى يصبح لخطاب الملك معنى أقوى.