بديل ــ الرباط

خلافا لرواية لحسن الداودي، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، حول ظروف وملابسات وفاة الطالب القاعدي، مصطفى المزياني، بعد إضراب مفتوح عن الطعام دام لأزيد من 70 يوما، كشف الحبيب الشوباني، الوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان، عن رواية جديدة بخصوص الملف، بتأكيده أن إدارة الكلية قامت بتسجيل الطالب عندما كان مضربا عن الطعام داخل السجن.

 و قال الداودي في وقت سابق، أن الطالب المزياني، كان يرغب في التسجيل في سلك الماستر، وأن أبواب الكلية كانت مغلقة تزامنا مع العطلة الصيفية، عندما دخل الراحل في إضراب عن الطعام، أكد الشوباني في رده على سؤال كتابي تقدم به البرلماني، سعيد بعزيز، من الفريق الاشتراكي، أن إدارة السجن أخبرت النزيل الهالك بإعادة تسجيله بكلية العلوم ظهر المهراز بفاس عن السنة الجامعية 1014/2015، وسلمته نسخة من شهادة التسجيل قبل أن يودع بالمستشفى بتاريخ 19 يوليوز من السنة الماضية.

وأوضح الشوباني في معرض جوابه أن إدارة المؤسسة السجنية بادرت في حينه بإخبار النيابة العامة بحالة وفاة النزيل المعني حيث يعود لهذه الاختصاص في اتخاذ ما يجب، بحسب ما أرودته يومية "الاخبار" في عددها ليوم الخميس 15 يناير.