بديل ــ الرباط

تعليق ـ في تصريح مثير وغير مسبوق على لسان أي رئيس حكومة مغربية سابق، حول الملك، قال عبد الإله بنكيران، في حوار مع إذاعة "ميد راديو" إنه يتخلى عن رأيه أمام رأي الملك، في بعض الأحيان، حتى وإن كان رأيه مسنودا بالجانب الشرعي ومقتضيات مرجعيته الدينية.

وقد يفتح هذا التصريح باب التأويلات على مصراعيه، فربما يرى فيه البعض إشارة من بنكيران إلى أن الملك اتخذ أمرا لا يوجد ما يسنده دينيا، كما قد يرى البعض في هذا القول إيحاء من بنكيران بكونه أحرص من الملك الذي هو بمقتضى الدستور المغربي "أمير المؤمنين"، على تطبيق الشريعة الإسلامية، لكونه (الملك)، بمنطق بنكيران، يغلب رأيه حتى وإن لم يكن هناك ما يسنده من الجانب الشرعي والديني، موضحا بنكيران أنه يتخلى عن رأيه فقط لوجوب طاعة ولي الأمر.