بديل ــ الرباط

تساءلت "جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان" باستغراب شديد للتكييف القانوني الذي أنجزته النيابة العامة مؤخرا لقضيتين، واحدة في مراكش والثانية في طنجة، حين اعتبرت هتك بيدفويل فرنسي لعرض أطفال بالمدينة الحمراء، وهتك حارس عام لعرض طفلة بمدرسة خصوصية بطنجة، مجرد جنحة وليس جناية.

وطالبت الجمعية، في بيان لها، وزير العدل والحريات، بصفته رئيسا للنيابة العامة، بتوضيح موقفه علانية للرأي العام بخصوص هذه التطورات التي وصفتها بـ" الخطيرة" في السياسة الجنائية للدولة، معتبرة إحالة حارس عام على ابتدائية طنجة بدل استئنافيتها، بعد هتكه لعرض تلميذة داخل قسم، أمر خطيرا لا سابق له.