بديل ــ عمر إيزم

ذكرت مصادر عليمة، أن وزارة الداخلية بدأت في تتبع أنشطة المغاربة داخل مواقع التواصل الاجتماعي، من خلال الإطلاع على المواد المنشورة وأيضا على الصفحات التي يتابعها رواد مواقع ''الفايسبوك'' و''تويتر''.

وأضاف ذات المصدر، أن وزارة الداخلية وظفت في الآونة الاخيرة مجموعة من المهندسين والتقنيين في المعلوميات والمواقع، لغرض تتبع أنشطة المغاربة وجمع بياناتهم الشخصية وانتماءاتهم الدينية والسياسية.

وتأتي هذه الخطوة حسب المصدر، لردع واستباق الانشطة التي تهدد أمن البلاد، بعدما أصبحت مواقع التواصل الاجتماعية أرضية خصبة للتنسيق والتخطيط لها حسب ذات المصدر.