كشفت جريدة "تيل كيل" الناطقة بالفرنسية، وعدة مصادر إعلامية سعودية، أن العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز قد غادر على عجل فيلته في جنوب فرنسا للذهاب إلى المغرب.

وأكدت الجريدة ذاتها أن الملك سلمان غادر إقامته بفرنسا التي كان من يعتزم أن يقضي بها قرابة أسبوعين، قبل أن يغير رأيه بعد الجدل الواسع الذي خلفته الزيارة، إثر إغلاق السلطات الفرنسية للشاطئ المحاذي للفيلا التي يقطن بها.

وفي هذا الصدد، كتب المدون السعودي الشهير باسم "مجتهد" : "أنباء عن مغادرة مفاجئة للملك سلمان من مكان إقامته في كان (فرنسا) إلى طنجة في المغرب بعد أن كان يفترض أن يبقى في كان من 15 إلى 20 يوما".

ونقلت الجريدة عن عمدة بلدية "فالوريز"، قولها إنها لا تملك أية معلومات حول الموضوع، في حين قال مسؤول آخر بأن المنطقة بحاجة ماسة لهذه الزيارة نظرا لما تحققه من أرباح اقتصادية.

وتتزامن مغادرة العاهل السعودي لفرنسا، مع الدعوة التي وجهها الرئيس فرونسوا هولاند لنظيره الإيراني حسن روحاني من أجل القيام بزيارة رسمية لفرنسا شهر نونبر القادم.