بديل ـ الرباط

خرج سكان قرية بأزيلال، في مسيرة، مشيا على الأقدام، يوم الإثنين فاتح شتنبر، للإحتجاج على عطشهم وغياب الماء. وسار المحتجون لكيلومترات، مرددين شعارات تدين حرمانهم من الماء.

وقالت مصادر مطلعة لموقع "بديل" إن سكان القرية يعتمدون لسنوات على "سقاية" ونظرا للأمطار الرعدية، فإنه لا يصل من الماء سوى "الوحل".

وكان المجلس الجماعي والقائد قد وعدا الساكنة بربط "السقاية" بمحطة المعالجة، القريبة من القرية ببضعة امتار، والتي جرى تدشينها  سنة 2008.

وتأتي هذه المسيرة بعد خمسة أيام فقط عن تأكيد الوزيرة المنتدبة لدى وزير الطاقة والمعادن والماء والبيئة المكلفة بالماء، شرفات أفيلال ، بأن الموارد المائية للمغرب "توجد في وضعية جيدة ومتحكم فيها وهي كافية لسد جميع الاحتياجات المتعلقة بالماء الصالح للشرب أو الماء الموجه للري". فهل تكذب الوزيرة على المغاربة؟