بديل ـ الرباط

تراود عضو مكتب سياسي وأحد الوجوه البارزة في حزب عريق في المغرب، شكوكا حول تلقي أمينه العام  "أموالا طائلة"، نظير إصدار مكتبه السياسي لبيان تضامني مع قيادي بالحزب، لحظة كان يواجه الأخير صراعا مريرا مع والي من ولاة المملكة.

وقال نفس المصدر إن الخبر يروج بقوة وسط الحزب، مرجحا صحته، بحكم معرفته بتاريخ الّأمين العام وقربه منه لسنوات، بحسبه.

وأشار المصدر إلى أن المعني بالأمر يشغل مهمة حساسة في البرلمان،  وتروج أنباء أن حصوله على هذا المنصب لم يكن مجانا، بل يشتبه "شراؤه" لهذا الموقع من أمينه العام، بحسب نفس عضو المكتب السياسي المعني.

مصادر أخرى تروج  أن القيادي المعني يخصص دعما ماليا كبيرا للحزب، الأمر الذي يجعل القيادة تدافع عنه في جميع الظروف.