قرار انفصال البريطانيين عن الاتحاد الأوروبي ب 51.9٪ من أصوات الناخبين لم يكن صدفة بل جاء بعد تراكم العديد من السلبيات في السياسات المنتهجة اوروبيا ابرزها حالة الازمات الاقتصادية و المالية التي مرت بها العديد من دول الاتحاد.

فمنذ تأسيسه كانت ابرز الاتفاقيات التي توافقت عليها دول الاتحاد الاوروبي هو تحقيق سوق مشتركة و تدبير جماعي لملف الهجرة و اللجوء و فتح الحدود بين دول الاتحاد في إطار اتفاقية "شينغن" و تسهيل تنقل الأشخاص و البضائع بحرية، في حين ضلت اوروبا بعيدة عن امتلاك استقلال القرار السياسي و العسكري و رؤية استراتيجية مستقلة عن الولايات المتحدة الامريكية. و بعودة بل تصاعد الخلافات حول تدبير ازمة اللاجئين الذين وصلوا بكثافة في السنوات الاخيرة الى اوروبا واستمرار الأزمة الاقتصادية و المالية التي تعاني منها معظم اعضاء الاتحاد الاوروبي و تنامي الاحتجاجات الاجتماعية في كل من فرنسا و بلجيكا و قبلها في اليونان و اسبانيا و البرتغال و شبح الارهاب الذي يهدد العديد من الدول، جعل الأوروبيين كأنهم يسيرون في نفق مظلم لا يطمئن المواطنين على مستقبلهم و خاصة بعد التراجعات الخطيرة عن اهم المكتسبات الاجتماعية و ارتفاع نسبة البطالة في اغلبية الدول الاعضاء و نهج سياسات تقشفية خطيرة في معظم دول الاتحاد التي تحاول حل ازماتها الاقتصادية من جيوب و القوت اليومي للمواطنين.

اليونانيون طالبوا بالانسحاب قبل البريطانيين لكنهم تراجعوا

اذا كانت المملكة المتحدة (بريطانيا) أول دولة تغادر سفينة الاتحاد الاوروبي بعد 60 عاما من البناء الأوروبي و بالضبط بعد انضمامها للنادي الأوروبي سنة 1973، رغبة منها للمساهمة في تحقيق حلم الاوروبيين ليس في توفير سوق مشتركة موحدة فقط، بل لتحقيق مشروع سياسي و اقتصادي و امني شامل، إلا انه لا بد للإشارة بأنه سبق لليونان ان عرف حراكا اجتماعيا حادا دعا من خلاله اليونانيون صراحة الى النزول من سفينة الاتحاد الاوروبي لكن الحكومة الحالية بقيادة "سيريزا" نزعت فتيل الغضب و اجلت قرار الانسحاب عبر مفاوضات شاقة و صعبة و ماراطونية وضعت اليونانيين على محك صعب جدا و جعلتهم بين خيارين كلاهما مر: أي إما الخروج و انتظار مصير مجهول و خاصة ان الوضع الاقتصادي لليونان لا يسمح بمزيد من التدهور و ان اليونان غير قادر على الصمود و المنافسة الاقتصادية كما هو الشأن في بريطانيا، أو خيار البقاء مع حل المشكلة المالية لليونان و لو جزئيا.
ردود الفعل تعبر عن قلق عميق للقادة الأوروبيين
بمجرد الكشف عن النتائج النهائية للاستفتاء و في كلمة قصيرة له أعلن رئيس الوزراء البريطاني المحافظ "ديفيد كاميرون"، الذي قاد بنفسه حملة للبقاء في الاتحاد ألأوروبي، اعتبر فيه : أن البريطانيون عبروا على قرار واضح يدعو للخروج وأن البلاد بحاجة إلى زعيم جديد..." ، مؤكدا إنه سيبقى في منصبه حتى الخريف المقبل وتعيين قائد جديد لحزبه.
المستشارة الألمانية "إنجيلا ميركل" عبرت عن أسفها العميق عن ما حدت معتبرة تصويت البريطانيين على قرار الخروج من الاتحاد ب "اليوم الفاصل من تاريخ الاتحاد الاوروبي..و "ضربة قوية لأوروبا و للوحدة الأوروبية" و هذا الخطاب يعبر عن قلقها الشديد من انسحاب البريطانيين من الاتحاد... خطاب يختلف مع النهج التصعيدي الذي نهجته المانيا مع اليونانيين ابان وصول حزب "سيريزا" إلى الحكم و هذا يدل على ان القوة الاقتصادية هي المتحكمة في العلاقات بين الدول و ليس الجغرافية.
و من جهته اعتبر الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند بان "قرار البريطانيين يضع اوروبا في مواجهة اختيار خطير...و وصفه ب "القرار ألمؤلم علينا ان نأخذ منه العبر" ، مؤكدا ان " لا يمكن لأوروبا أن تبقى كما كانت من قبل".
رئيس البرلمان الأوروبي، حاول طمأنة الأوروبيين معتبرا بان "خروج بريطانيا لن يكون بداية لخروج دول أخرى
رئيس الوزراء الإيطالي "ماتيو رينزي" دعى الى ضرورة "استعادة حيوية البيت الأوروبي".

الرئيس الأمريكي باراك أوباما حاول طمأنة الجميع مصرحا بأن لندن والاتحاد الأوروبي سيبقيان "شريكين لا غنى عن ذلك مع الولايات المتحدة و في منظمة حلف شمال الأطلسي والأمم المتحدة". و ان المملكة المتحدة ستظل "حليفا قويا وملتزما و شريكا مهما...".
المرشح الجمهوري لرئاسة الولايات المتحدة، "دونالد ترامب"، رحب بقرار الانفصال و اعتبره ب " القرار الرائع".

هل هو زمن الانغلاق و المتطرف؟
ان تصريح المرشح الجمهوري لرئاسة الولايات المتحدة، "دونالد ترامب"، لم يكن معزولا بل صاحبته نداءات للحركات و الاحزاب اليمينية المتطرفة الاوروبية تدعو الى اتباع نهج البريطانيين و اجراء الاستفتاءات في بلدان الاتحاد و التمهيد للخروج الجماعي.
و في هذا الصدد دعت زعيمة اليمين المتطرف الفرنسي مارين لوبان (الجبهة الوطنية) لإجراء استفتاء في فرنسا للانسحاب من الاتحاد الاوروبي و في نفس الاتجاه ذهب النائب الهولندي العنصري المتطرف "خيرت فيلدرز" حيث دعا إلى الشيء نفسه بالنسبة لهولندا.

شبح انهيار الاتحاد الاوروبي
شبح انهيار الاتحاد الاوروبي يخيم على مختلف دول 27 المكونة للاتحاد الاوروبي و في هذا الصدد و بدعوة من الدول الست المؤسسة للإتحاد سيعقد زعماء الاتحاد الاوروبي والمسئولين الأوروبيين اجتماعا طارئا اليوم السبت 25 يونيو في العاصمة الالمانية برلين كما ستليها عدة اجتماعات على اعلى مستوى بين قادة و خبراء الاتحاد طيلة الاسبوع المقبل للبحث عن سبل وقف النزيف و طمأنة المواطنين و المواطنات الاوروبيين و كذا الأسواق و الأبناك الأوروبية.....

خاتمة
و مع ذلك فان قرار انسحاب البريطانيين من الاتحاد الاوروبي سيكون له (ما بعد) و عواقب من الصعب التكهن بها الآن لأنه لا يمكن تصور ان يبقى منزلا بدون شقوق بعد مس او ازالة احد اهم اركانه الاساسيين او بعد وقوع زلزال عنيف ... فلننتظر اذن الهزات الارتدادية القادمة....