بديل- الرباط

قال عبد الحق البكباشي، رئيس جمعية "الخيمة الدولية" (هولاندا) في لقاء المنتدى الأول للمجتمع المدني لمغاربة العالم المنعقد يوم 10 ماي الجاري بقصر محمد السادس للمؤتمرات بالصخيرات، بحضور ممثلين عن الحكومة المغربية، "البوليساريو واعرين علينا"، محذرا من إمكانية تبني المغاربة لاطورحة "الانفصال" إذا بقيت الدولة على نهجها تجاه قضاياهم المصيرية.
وبرر البكباشي قوة "البوليساريو" بمستوى دينامكيتهم الخارجية، وبالنظر لنشطاهم الدءوب في عدد من الدول خدمة لمصالح قضيتهم.
واستشهد البكباشي بالدوري الكروي الذي ينظم على شرف رئيس "البوليسريو" بالعاصمة الاسبانية مدريد، متهما وزارتي الخارجية والجالية المغربيتين بالتقصير والإهمال تجاه قضية الصحراء.
وتساءل البكباشي عن سر غياب الديبلوماسية الموازية داخل نشط الصخيرات، علما أن الخطاب الرسمي حث على مواكبتها لملف الصحراء والجالية المغربية.
واتهم البكباشي وزارة الخارجية بنهج سياسة موسمية تجاه ملف الصحراء، مشيرا إلى بعض اللقاءات التي تنظمها الوزارة مع الجمعيات الفاعلة في هولاندا؛ حيث يكتفي مسؤولو الوزارة بالاستماع، فقط للمدعوين دون أي يظهر أثر لذلك الاحتجاج والاقتراحات.
وأعطى البكباشي نموذجا صارخا عن استهتار الخارجية بالصحراويين، من خلال تجاهلها لأنشطة ثقافية ينظمونها بهولاندا حول الثقافة الحسانية التي نص عليها الدستور.
وحذر البكباشي الدولة المغربية من مغبة السياسة التي تنهجها عموما تجاه قضايا المواطنين المصيرية، مشيرا إلى أنه سيأتي وقت سيتخلى فيه المغاربة عن تعديل بطائق تعريفهم وجوازات سفرهم.
وتساءل البكباشي بمرارة عن سر غياب الجمعيات الفاعلة في هولاندا عن لقاء الصخيرات، وهي التي قادت معركة حقوق الأرامل المغربيات التي أقرها القضاء الهولاندي، وكذا سر غياب عدد من الوجوه النشيطة في هولاندا.