بديل ــ الرباط

في موكب خيم عليه الحزن والأسى، رافقت جموع غفيرة عشية يوم الأحد 12 أبريل، 13 من ضحايا فاجعة طانطان إلى مثواهم الأخير بمقبرة خط الرملة بمدينة العيون.

ووريت الجثامين الثرى بعد أداء صلاة الظهر والجنازة بمسجد عبد العزيز، وسط حضور شعبي غفير ضمّ إلى جانب عائلات وأقرباء المتوفين وآلاف المشيعين، والي جهة العيون بوجدور الساقية الحمراء، ورئيس المجلس العلمي المحلي، إضافة إلى برلمانيي ومنتخبي الجهة وشيوخ وأعيان القبائل الصحراوية وعدد من الشخصيات، وكان الغائب الأكبر ممثلين عن الحكومة.

وحسب مصادر محلية فقد تم اليوم الأحد التعرف على جثامين 16 جثة من أصل 33 متفحمة استنادا إلى تحاليلADN.

يشار إلى أن مدينة طانطان وبالضبط منطقة الشبيكة، عرفت حادثة سير مروعة وُصفت بالفاجعة، يوم الجمعة 10 أبريل، بعد اصطدام شاحنة بالحافلة التي كانت تقل عشرات الأشخاص من ضمنهم أطفال، مما أدى إلى احتراقهم جراء اندلاع ألسنة اللهب، حيث اسفر الحادث عن مقتل 33 شخصا و عدد من الجرحى.