بديل ـ الرباط

في هذا الحوار المثير والساخن تكتشفون نسخة ثانية من شخصية وزير الخارجية السابق ورئيس المجلس الوطني الحالي لحزب "العدالة والتنمية" سعد الدين العثماني.

فبخلاف "النسخة الهادئة" المعروفة عنه، يكشف العثماني في هذا الحوار مع "بديل" عن نسخة "انفجراية" خاصة عند التطرق لحصيلة الحكومة.

ويدافع العثماني باستماتة غريبة عن الحكومة والمؤسسة الملكية، لدرجة رفض معها تحميل أي جهة مسؤولية التقرير التلفزي الذي وصف ما جرى يوم 3 يوليوز من سنة 2013 بمصر بكونه "انقلابا" ، وأن محمد مرسي هو الرئيس المنتخب، وكأن التفزة المغربية خارج مراقبة الدولة المغربية.

في الحوار أيضا تسليط الضوء على سبب التخلي عنه في النسخة الثانية من الحكومة، ومواقفه من تصريح الإماراتي ضاحي خلفان وغيرها من النقاط المثيرة للجدل مؤخرا.