بديل ـ الرباط

كشفت وثيقة للمخابرات الأمريكية، عن أن الملك الحسن الثاني  كان يفكر في في الهجوم على مدينتي سبتة ومليلية المحتلتين بعد أن يقطع الماء والكهرباء عن سكانهما لاسترجاعهما إذا وقفت إسبانيا ضد استكمال المغرب لوحدته الترابية في الصحراء.

وأوردت أسبوعية "الأيام"، أن الحسن الثاني قال لرئيس الحكومة الإسبانية، أثنار خلال لقاء سنة 1998 إن مطالب المغرب في سبتة ومليلية سلمية.

وأضافت الأسبوعية أن الحسن الثاني حاول توضيح معنى "سلمية" لـ"أثنار" بالقول أنه لن يوقع قرارا لخوض حرب ضد إسبانيا من أجل استعادة المدينتين السليبتين، ومع توالي الشرح والتوضيح، فهم أثنار أن في كلام الملك نوعا من التهديد، ليرد عليه: "إذا أعلنتم الحرب فستخسرونها".

كما كشف نفس الوثيقة، أن عن حوار لعبد العزيز بوتفليقة عندما كان وزيرا للخارجية مع هنري كيسنجر، وزير الخارجية الأمريكي، وهو يطلب منه إخراج المغرب من الصحراء قبل إجراء استفتاء تأكيدي لفصل الإقليم عن المغرب، حيث قال بوتفليقة "إن الصحراء ستصبح مثل كويت المنطقة".