استقبل الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي ، عصر يوم الأحد 19 يوليوز، بالقصر الرئاسي بقرطاج ، وزير الشؤون الخارجية والتعاون صلاح الدين مزوار الذي أبلغه رسالة شفوية من الملك محمد السادس.

وحسب ما أكدته "وكالة المغرب العربي للأنباء"، فقد حضر هذا الاستقبال عن الجانب التونسي كل من وزير الشؤون الخارجية الطيب البكوش، والوزير مدير الديوان الرئاسي رضا بلحاج، والمستشار الدبلوماسي لرئيس الجمهورية خميس الجهيناوي، فيما حضره عن الجانب المغربي سفير المملكة في تونس محمد فرج الدكالي.

وفي نفس السياق جاء فى بلاغ صادر عن رئاسة الجمهورية، بحسب ما أوردته "وكالة الأخبار التونسية"، ان "الوزير المغربي افاد فى فى تصريح اعلامي عقب اللقاء أنه نقل لرئيس الجمهورية رسالة شفوية من أخيه الملك محمد السادس مضيفا أن اللقاء كان مناسبة لتأكيد عمق العلاقات المغربية التونسية والتضامن المطلق للمملكة المغربية مع تونس فى مجابهتها للارهاب".

وشدد المبعوث المغربي على ضرورة تعزيز آليات التعاون للقضاء على آفة الارهاب التي لن تتمكن وفق تعبيره من النيل من الارادة القوية للشعب التونسي ومن عزمه على مواصلة مسيرة البناء"..

وختم وزير الخارجية والتعاون المغربي تصريحه بالاشارة الى انه تم خلال اللقاء التاكيد على ضرورة تدعيم التعاون بين تونس والمغرب للارتقاء به الى مستوى الشراكة المتميزة.