بديل ــ الرباط

كشف التقرير الأخير الصادر عن مؤسسة "صندوق المقاصة"، أن الحكومة المغربية، نجحت في استرجاع 76 مليون درهم من أموال دعم السكر المستعمل من طرف شركات المشروبات الغازية وغير الغازية بالمغرب، بين شهري يناير/كانون الثاني، وأكتوبر/ تشرين الأول من السنة المنصرمة 2014.

 وبخصوص الدعم الموجه لغاز البوتان، والذي يمس شريحة عريضة من المجتمع المغربي، أوضح التقرير في النقطة المتعلقة، بدعم قنينات الغاز، أن "صندوق المقاصة في هذا السياق سجل 96 في المائة من التحملات الخاصة بدعم غاز البوتان، توجه لمصاريف التوزيع على مستوى مراكز التعبئة، في حين تخصص 2 في المائة لنفقات النقل و2 في المائة للاستيراد". إشارة إلى أن الدعم سيكون محصورا في تكاليب وصول قنينات الغاز إلى المستهلك.

وأوضح التقرير ذاته، أن نفقات الدعم الخاصة بالمواد البترولية وغاز البوتان والسكر، تحسنت مقارنة مع الربع الأول والثاني من السنة المنصرمة 2014، حيث أوضح في لغة الأرقام أن الفترة الممتدة بين شهر يناير ونونبر 2014، بلغت 26 مليارا و185 مليون درهم، منها 12 مليارا و495 درهم مخصصة لغاز البوتان فقط.

وأشار التقرير، بخصوص معطيات دعم قنينات الغاز، إلى أن الصندوق "سجل ارتفاع يقدر بـ6 في المائة من نفقات الدعم مقارنة مع سنة 2013 التي لم تتجاوز فيها هذه النفقات 11 مليارا و763 مليون درهم"، حسب تعبير الصندوق.

وبخصوص المواد البترولية السائلة، أشار التقرير إلى أن هذه المواد التهمت 10 مليارات و735 مليون درهم في الفترة الممتدة بين يناير ونونبر 2014، فيما خصص الصندوق مليارا و753 مليون درهم للفيول.