على إثر ما تم نشره ببعض المواقع الإلكترونية و صفحات التواصل الاجتماعي حول قضية "استبدال بعض تلاميذ مؤسسة أحمد البقال أثناء الزيارة الملكية بمناسبة إعطاء انطلاقة الدخول المدرسي لموسم 2015/2016، خرجت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة طنجة تطوان تنفي لتنفي الخبر جملة وتفصيلا وتكشف حقيقة الأمر.

وأكدت الأكاديمية ضمن بيان لها توصل "بديل" بنسخة منه، أن "تلميذات وتلاميذ الابتدائي الذين حظوا بالزيارة المولوية الشريفة هم تلميذات وتلاميذ مؤسسة أحمد البقال".

وأضاف ذات البيان أن "تلميذات وتلاميذ السنة الأولى من السلك الثانوي الإعدادي، الذين حظوا بتسلم المحافظ من الملك محمد السادس كما جرت العادة بذلك عند إعطاء الانطلاقة لكل دخول مدرسي، هم تلميذات وتلاميذ الوسط القروي التابعين لإعدادية الياسمين لجماعة السوق القديم بإقليم تطوان".

وأوضح بيان الأكاديمية" أن حافلات النقل المدرسي التي يبلغ عددها 25 حافلة، تم تخصيصها لتلميذات وتلاميذ الوسط القروي لإقليم تطوان ،الذين ينتمون إلى الجماعات التالية: عين الحصن وجبل الحبيب وصدينة والسوق القديم وبني ليث، وهي حافلات تم اقتناؤها من طرف المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في إطار الشراكة مع وكالة إنعاش وتنمية الشمال".

واشارت الأكاديمية إلى أنها "تحتفظ بحقها في المتابعة القضائية إزاء الأشخاص الذين كانوا من وراء تسريب هذه الأخبار المغلوطة، وكذا المواقع الإلكترونية الإخبارية التي روجت مثل هذه الشائعات دون الرجوع إلى الأكاديمية للتيقن منها"، يقول البيان.