بديل ــ شريف بلمصطفى

خضع الزميل حميد المهدوي، رئيس تحرير موقع "بديل. أنفو" لخمس ساعات من التحقيق، صباح يوم الخميس 08 يناير، من طرف عناصر الشرطة القضائية بالرباط.

وتمحور التحقيق، الذي احتضنه مكتب الأبحاث بالطابق الثاني بولاية أمن الرباط، حول موضوعين الاول، يتعلق بخبر نشره الموقع في وقت سابق يَهُمُّ ظروف سقوط المهندس أحمد بنالصديق مغميا عليه يوم الاثنين، 13 أكتوبر المنصرم، فيما الموضوع الثاني تمحور حول "تدوينة" للزميل المهدوي على صفحته الخاصة (فايسبوك)، تناولت ظروف وفاة الاتحادي أحمد الزايدي.

التحقيق شمل أيضا مصادر تمويل موقع "بديل" والمسار المهني للزميل المهدوي وحالته العائلية ومصادر أخباره وتفاصيل اخرى تتعلق بمتابعته أمام محكمة عين السبع بالدار البيضاء على خلفية قضية شاب الحسيمة كريم لشقر..

وأكد الزميل المهدوي للموقع أن التحقيق، الذي انطلق من الساعة العاشرة والنصف صباحا، واستمر إلى غاية الثالثة، بعد الزوال، تقريبا، (التحقيق) مر في ظروف عادية؛ حيث أجاب المهدوي، بحسبه،عن جميع أسئلة المحققين، عدا فترة قصيرة توتر فيها الجميع تقريبا، بعد أن أصر الزميل المهدوي على إدراج بيان النيابة العامة كمصدر خبر بالنسبة إليه، في نفي وجود حالة "التسمم" والتأكيد على وجود "جلطة دماغية"، في وقت أصر فيه المحققون على إبعاد هذا الجهاز، قبل أن يحصل التوافق فقط على عبارة "البيان المُعمم"، مؤكدا لهم حسن نيته في كل ما كُتب بناء على مصدر موثوق لديه.

الموقع علم أن وزير العدل مصطفى الرميد هو من حرك الشكاية بناء على كتاب لوزير الداخلية مؤرخ يوم 16 دجنبر المنصرم، تحت عدد 442/د، دون أن يتسن لـ"بديل" معرفة ما إذا كان الأمر يتعلق بشكاية واحدة تهم الموضوعين أم هناك شكاية أخرى.

من جهة أخرى، عبر الزميل المهدوي، عن شكره الكبير لكل من اتصل به هاتفيا أو عبر صفحته الخاصة للسؤال عن أحواله، مؤكدا للجميع استمراره في الإشراف على خط تحريري مهني ومستقل عن الجميع، ينتصر لقضايا الديمقراطية وحقوق الانسان، مهما كلفه الأمر من تضحية.