بديل ــ أحمد عبيد

أكد مصدر مسؤول بجمعية "فريدريتش نومان"، في تصريح لـ"بديل"، مساء اليوم الخميس، 22 يناير /كانون الثاني الجاري، أن "أشغال المؤتمر الدولي حول "الإعلام والحريات في المنطقة المغاربية"، المنظم خلال يومي 23 و24 يناير /كانون الثاني الجاري، بالرباط، ما يزال قائما ولم يتم منع أشغال النشاط".

 وأوضح مصدر "بديل"، "إن وزارة الداخلية، عبر ولاية الرباط، منعت منظمي المؤتمر من استغلال فضاء قاعة الندوات، بفندق صومعة حسان بالرباط، بحجة عدم توفر جمعية -فريديتش نومان من أجل الحرية- على ترخيص، الأمر الذي دفع إدارة الفندق إلى إخبار الجمعية، بتعليمات وزارة الداخلية، متحفظة على تنظيم النشاط في قاعة ندوات الفندق"، حسب تعبير المصدر.

ونقلا عن تصريحات المسؤول في الجمعية الألمانية، فقد سارعت رئيسة جمعية "فريدريتش نومان من أجل الحرية"، أندريا ميس، إلى استفسار المسؤولين في ولاية الرباط، حول أسباب المنع، والحصول على ترخيص لاستغلال قاعة الندوات في الفندق، لكن بدون جدوى، حسب مصادر الموقع.

وكانت بعض المنابر الإعلامية، قد لوحت إلى "منع كلي للنشاط من قبل وزارة الداخلية، بسبب عدم توفر الجمعية على ترخيص من قبل السلطات"، الأمر الذي دفع المنظمين للمؤتمر، يوضحون بأن النشاط مايزال قائما، كما كان مبرمجا، في مقر "الجمعية المغربية لحقوق الإنسان"، خلال يومي 23 و24 يناير /كانون الثاني الجاري.

وتنظم منظمة ''فريديريش نومان من أجل الحرية''، في إطار برنامجها "الاعلام وحقوق الإنسان"، مؤتمرا دوليا حول ''الإعلام والحريات في المنطقة المغاربية'' وذلك بالعاصمة الرباط، يومي الجمعة 23 و 24 يناير /كانون الثاني الجاري، بالفندق المذكور وبمقر "الجمعية المغربية لحقوق الانسان".

ويتضمّن برنامج المؤتمر ندوات وورشات حول "صحافة التحقيق وحرّية الإعلام والتعبير على ضوء التجارب المغاربية"، بحضور إعلاميين بارزين من مصر وتونس وفرنسا والجزائر والمغرب.