كشفت مصادر حزبية، عن تفاصيل اللقاء الذي جمع اليوم الأحد 11 شتنبر، رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران، بوفد استقلالي مُشَكّل من كل من نور الدين مضيان، وكريم غلاب و حمدي ولد الرشيد، محمد الأنصاري، إضافة إلى مرشح الميزان لرئاسة مجلس المستشارين.

وأكدت المصادر أن اللقاء الذي دام لأزيد من ساعة، عرض فيه الإستقلاليون على بنكيران مساندته لمرشحهم من أجل رئاسة الغرفة الثانية للبرلمان.

واوضحت المصادر، أن رئيس الحكومة، أبدى تجاوبا واضحا واتفاقا مبدئيا مع الوفد من دعم قيوح، على أن ينتظر ما ستسفر عنه مفاوضات أقطاب الأغلبية الحكومية، التي من المنتظر أن تجتمع في الأيام القليلة المقبلة..

وبموجب هذا الإتفاق، فإن بنكيران، سيدعم ترشح قيوح، في في الدور الأول، فقط إذا لم تتمكن فرق الأغلبية من اختيار مرشحها.

وبعد هذه الزيارة، توجه الوفد الإستقلالي، صوب منزل ادريس لشكر الكاتب الأول لحزب "الإتحاد الإشتراكي"، لحشد دعمه هو الآخر.

يشار إلى أن مصطفى الباكوري، الأمين العام لحزب "البام"، كان قد زار يوم أمس السبت 10 أكتوبر بنكيران في منزله من أجل دعم مرشح "الجرار"، حكيم بنشماس الذي يُنافس لحدود الساعة عبد الصمد قيوح ونائلة التازي المرشحة باسم "الاتحاد العام لمقاولات المغرب".